علماء يلتقطون أول صورة للثقب الأسود.
 
img
 
  • حجم النص :
  • A
  • A
  • A

نجح علماء الفلك لأول مرة، في التقاط صورة لثقب أسود بواسطة شبكة تلسكوب «ايفينت هوريزون»، في إنجاز علمي قد يمهد الطريق أمام العلماء لفك لغز أكثر الظواهر الكونية غموضًا في تاريخ البشرية.
ويظهر الثقب الأسود كبقعة مظلمة أمام حلقة تضيء بشكل خافت، وعرضت خلال ستة مؤتمرات صحفية متزامنة اليوم الأربعاء، في مدن مختلفة من العالم.
ولم يكن هناك حتى الآن سوى رسوم عن الثقوب السوداء، أما الثقب الأسود الذي أميط اللثام عن صورته اليوم، هو ثقب يمتلك كتلة هائلة ويقع في مركز مجرة «مسييه 87» التي تقع على بعد نحو 55 مليون سنة ضوئية من الأرض.
وللحصول على تفاصيل كافية عن هذا الثقب الذي يقع على بعد مسافة سحيقة منا، دمج الباحثون ثمانية مراصد متفرقة تقع في أربع قارات، في مقراب هائل القدرات.
وأوضح أنطون تسينزسوس، مدير معهد ماكس بلانك للفيزياء الراديوية في مدينة بون الألمانية، أن «النتائج  التي توصلنا إليها توفر نظرة واضحة على ثقب أسود صاحب كتلة هائلة»؛ حيث دمج الباحثون بيانات التلسكوبات المشاركة في رصد الثقب.
وتُعرف الثقوب السوداء بأنها موطن اللامعقول بشريًا، حيث إن كتلة هذه الثقوب مضغوطة بقوة تجعل من المستحيل على أي شيء الإفلات من قوة جاذبيتها، بما في ذلك الضوء، وتلك الثقوب السوداء لا تُرى، ولكنها تكشف عن نفسها من خلال المادة التي تبتلعها.
وترتفع درجة حرارة هذه الثقوب كثيرًا، مما يجعلها تسطع بشكل مميز لتستطيع التلسكوبات المتطورة رصدها.
ولكن المادة التي يبتلعها الثقب تصبح ساخنة بشدة قبل أن تلتهم، مما يجعلها تضيء، وهذا السطوع المميز هو الذي يظهر باللون الأحمر في الصورة التي نشرها الباحثون.
وتؤكد الصورة نظرية النسبية العامة لألبرت أينشتاين، تحت أشد الظروف الكونية، حسبما أوضح كارل شوستر، مدير معهد الفلك الراديوي في النطاق المليمتري، والذي شارك في حملة الرصد.
وجه علماء شبكة «إيفينت هوريزون» تلسكوباتهم قبل عامين إلى ثقبين أسودين، أحدهما في مركز درب اللبانة، وبدأوا منذ ذلك الحين يحللون البيانات التي يتلقونها عن هذا الثقب.
وهناك سبب آخر يجعل من الصعب التقاط صور للثقوب السوداء، وهو أنها رغم كتلتها الهائلة بشكل يفوق الخيال، فإنها صغيرة نسبيًا، حيث إنه إذا افترضنا أن هناك ثقبًا أسود يمتلك كتلة مثل كتلة الأرض، فإن حجمه لن يزيد عن حجم مبنى كبير الحجم، كما أن الثقوب السوداء تقع على بعد سحيق من الأرض.
ولكي يتمكن علماء شبكة «هوريزون» من تصوير هذه الثقوب؛ فقد دمجوا ثمانية تلسكوبات راديوية مع بعضها البعض، وذلك ليتمكنوا من تحقيق درجة دقة في التفاصيل يستطيعون من خلالها على سبيل المثال، قراءة صحيفة في نيويورك وهم في برلين.

 

التعليقات
 
  الاسم: |     البريد الالكتروني:
  
 

أضف تعليق


 
الاســــــــــــــم : *
البريد الالكتروني : *
التعليــــق :
من فضلك أدخل الكود التالي :
 
 

تعليقات القراء لا تعكس رأي موقع الهجنبة ستايل..
القراء مسئولون عن تعليقاتهم وآرائهم التي يرسلونها ويعبرون عنها.


راسلنا
oktup
آخر المقالات

الطريق إلى 2030 نملك أرضنا وفضاءنا

imgذاك هو عنوان حملة إطلاق القمرين السعوديين الصناعيين "سعودي سات 5أ" و"سعودي سات 5ب" على متن صاروخ صيني من قاعدة جيوغوان في الصين الجمعة الفائت، في خطوة خضراء في طريق توط [التفاصيل...]

حول العالم السعودية بلد الشركات الاستراتيجية

imgلدينا شركات استراتيجية كبيرة مثل أرامكو وسابك والاتصالات، ونملك 36 شركة من بين أقوى مئة شركة في العالم العربي.. معظم هذه الشركات (الكبيرة) إما حكومية أو قامت بفضل مباد [التفاصيل...]

تغاريد ميليشيا من رحم الحرب

imgلا نريد استباق الأحداث، لكنّ مفاوضات الفرقاء اليمنيين في السويد لن تأتي بنتيجة، حتى لو اتفق الطرفان ظاهرياً على بعض النقاط الخلافية المتعلقة [التفاصيل...]

قوتنا الناعمة.. الكنز الذي لم يُكتشف

imgيُعد مصطلح "القوة الناعمة" الذي يُستخدم كتعبير واضح عن الأساليب والطرق والاتجاهات التي تُمارسها الدول والشعوب والمجتمعات، من أجل التأثير [التفاصيل...]

كيف الحال "الاستقطاب".. ينزلون علينا بالمظلات

imgيوم الاثنين الماضي تناول مجلس الشورى موضوعاً في غاية الأهمية بشأن التقرير السنوي لديوان المراقبة العامة للعام المالي 1438هـ/ 1439هـ [التفاصيل...]

آخر التعليقات على الخبر
 
 –
 


عدد التعليقات على الخبر
0
عدد التعليقات على الأخبار
1534
عدد التعليقات على المقالات
0
عدد التعليقات على الأخبار الرياضية
4892
اجمالي عدد التعليقات
6426