تغاريد ميليشيا من رحم الحرب
 
img
 
  • حجم النص :
  • A
  • A
  • A

محمد الطميحي

لا نريد استباق الأحداث، لكنّ مفاوضات الفرقاء اليمنيين في السويد لن تأتي بنتيجة، حتى لو اتفق الطرفان ظاهرياً على بعض النقاط الخلافية المتعلقة بالجانب الإنساني، الذي يسعى المبعوث الدولي مارتن غريفيث أن يجعل من أي حديث عنه نصراً في مهمته المحكومة بالفشل.

لدى اليمنيين قبل غيرهم قناعة كاملة أنه لا يمكن تحقيق السلام من طرف واحد مهما بلغت تنازلات هذا الطرف وتضحياته في سبيل تجنيب المدنيين المآسي الناجمة عن استمرار الحرب التي جعل منها الحوثيون مصدر إثراء عمدوا من خلاله إلى استغلال هذه الظروف الصعبة لاحتكار الغذاء والوقود بما في ذلك المساعدات الإنسانية السخية التي وفرتها دول التحالف وعلى رأسها السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة.

كم مستودع أغذية تمت مصادرته من قبل ميليشيات الحوثي وحرمان اليمنين منه؟ وكم سفينة وقود ظلت حبيسة عناصرهم على أبواب ميناء الحديدة دون أن يصل إلى منازل المواطنين منه إلا ما تبيعه تلك الميليشيات في السوق السوداء التي احتكروها لزيادة أرصدتهم الشخصية بعد أن حولوا ما تحت إيديهم من مدن ومحافظات إلى إقطاعيات يديرون خيراتها هم والموالون لهم.

بعد هذا كله تجد من ينادي بالتوقف عن استكمال تحرير الحديدة بحجة الخوف من تدهور الوضع الإنساني وكأن من يعيش تحت سلطة الحوثي في نعيم!

لولا انتصارات الجيش اليمني ودخوله إلى مدينة الحديدة لما شاهدنا وفد الحوثي في مفاوضات السويد، ولولا أوهام السلام التي يروج لها المبعوث الأممي لما استطاع الحوثيون التقاط أنفاسهم والزج بالمزيد من المغرر بهم إلى جبهات الحرب التي هم وقودها والضحية الأولى فيها، فيما تبقى الزعامات الحوثية متحصنة في الكهوف أو بين النساء والأطفال.

كيف تريد من ميليشيا لم تعرف سوى الحرب أن تكون شريكاً في السلام؟ وأن تتخلى عن هذه المعادلة التي مكنتها من الجلوس على عرش الحكم المغتصب في صنعاء على رفات آلاف اليمنيين الأبرياء مع استعدادها لحصد المزيد من الأرواح في سبيل الحفاظ على هذه السلطة.

إن الضغوط التي تتعرض لها الحكومة اليمنية والتحالف الذي يدعمها في سبيل وقف العمليات العسكرية ما هي إلا محاولات مشبوهة لإطالة أمد الحرب وزيادة معاناة الأشقاء في اليمن، وأي انسياق وراء مباحثات سلام لا تضمن منع الحوثيين من التمرد على الدولة المدنية كما فعلوا في الحروب الست الماضية -وهذه السابعة - ستجعل من اليمن دولة مهددة بالمزيد من الانقلابات والحروب وستقودها حتماً إلى المجهول الذي ستصبح معه غير قابلة للحياة من جديد.

أتمنى أن أكون مخطئاً فيما ذهبت إليه من تحليل، ولكن الحرب في اليمن لا تنتهي بالتمنيات مهما كانت مخلصة.. بل بالحزم الذي بدأت به .. وحينها يمكن الحديث عن الأمل.

 

التعليقات
 
 الاسم: jordans  البريد الالكتروني: fecsii@gmail.com
 Thanks a lot for giving everyone an extraordinarily breathtaking chance to read in detail from this web site. It is often very amazing and packed with a lot of fun for me personally and my office peers to search your website at the very least thrice every week to see the fresh guidance you have. And
 
 الاسم: stephen curry shoes  البريد الالكتروني: eetdxnsrkk@gmail.com
 Thanks for all your work on this website. Ellie loves participating in internet research and it's obvious why. Almost all notice all regarding the powerful method you present worthwhile techniques through this blog and therefore foster contribution from website visitors on that topic plus my daughte
 
 الاسم: yeezy boost 350  البريد الالكتروني: whnivxgnkrj@gmail.com
 I'm just writing to make you know of the wonderful encounter our princess found checking the blog. She discovered lots of details, including what it is like to have an amazing teaching heart to have other people smoothly know a number of very confusing issues. You truly surpassed people's expected r
 
 الاسم: yeezy 500 blush  البريد الالكتروني: hymjzw@gmail.com
 My wife and i got so thrilled when Michael could finish off his analysis from your precious recommendations he discovered using your web page. It is now and again perplexing just to possibly be giving out facts which others may have been making money from. And we all discover we need the website own
 
 الاسم: curry 6 shoes  البريد الالكتروني: pwcxuz@gmail.com
 My husband and i got absolutely glad when Albert managed to complete his studies with the ideas he grabbed in your weblog. It is now and again perplexing just to choose to be offering tips which usually many people may have been trying to sell. And now we already know we now have you to thank for th
 
[(المزيد)]

أضف تعليق


 
الاســــــــــــــم : *
البريد الالكتروني : *
التعليــــق :
من فضلك أدخل الكود التالي :
 
 

تعليقات القراء لا تعكس رأي موقع الهجنبة ستايل..
القراء مسئولون عن تعليقاتهم وآرائهم التي يرسلونها ويعبرون عنها.

راسلنا
oktup
آخر اخبار الرياضة

تركي آل الشيخ يشتري نادي ألميريا الإسباني.

imgنشر الحساب الرسمي لنادي ألميريا الإسباني صورة لمعالي المستشار تركي آل الشيخ رئيس الهيئة العامة للترفيه السعودي والمستثمر الرياضي. [التفاصيل...]

خلطة بلماضي السحرية تقرب الجزائر من اللقب الأفريقي!

imgيواصل مدرب المنتخب الجزائري جمال بلماضي مسيرته الناجحة في كأس أمم أفريقيا. بلماضي استطاع في وقت وجيز نقل فلسفته الكروية إلى لاعبيه وزرع في [التفاصيل...]

مدافع مانشستر يونايتد السابق يفتح النار على بوجبا.

imgوصف مدافع مانشستر يونايتد السابق جونثان سيبكتور، لاعب الوسط الفرنسي بول بوجبا، بالمقلق، وذلك بسبب سلوكه الذي لا يروق لمشجعي الشياطين الحمر. [التفاصيل...]

أهم الأخبار


آخر المقالات


آخر التعليقات على الموضوع
 
 – Thanks a lot for giving everyone an extraordinarily breathtaking chance to read in detail from this web site. It is often very amazing and packed with a lot of fun for me personally and my office peers to search your website at the very least thrice every week to see the fresh guidance you have. And
 
 – Thanks for all your work on this website. Ellie loves participating in internet research and it's obvious why. Almost all notice all regarding the powerful method you present worthwhile techniques through this blog and therefore foster contribution from website visitors on that topic plus my daughte
 
 – I'm just writing to make you know of the wonderful encounter our princess found checking the blog. She discovered lots of details, including what it is like to have an amazing teaching heart to have other people smoothly know a number of very confusing issues. You truly surpassed people's expected r
 
 – My wife and i got so thrilled when Michael could finish off his analysis from your precious recommendations he discovered using your web page. It is now and again perplexing just to possibly be giving out facts which others may have been making money from. And we all discover we need the website own
 
 – My husband and i got absolutely glad when Albert managed to complete his studies with the ideas he grabbed in your weblog. It is now and again perplexing just to choose to be offering tips which usually many people may have been trying to sell. And now we already know we now have you to thank for th
 
 – Thanks a lot for providing individuals with an extraordinarily superb possiblity to discover important secrets from this web site. It is usually very cool and jam-packed with fun for me and my office acquaintances to visit your site at minimum three times per week to see the newest secrets you will
 
 – I am glad for commenting to make you be aware of of the notable discovery our girl gained browsing your web page. She figured out many issues, which include what it is like to have an amazing giving spirit to make other people easily understand a variety of very confusing subject areas. You truly su
 
 – I am glad for writing to make you be aware of of the exceptional encounter my child developed reading through yuor web blog. She discovered so many pieces, which include how it is like to have an ideal helping heart to let the rest quite simply grasp selected grueling matters. You really surpassed p
 
 – I needed to write you a little bit of remark so as to say thanks as before for your personal magnificent concepts you have documented on this site. It has been so wonderfully open-handed with people like you to grant unreservedly all many people would've offered for sale for an ebook to generate som
 
 – I am glad for commenting to make you know of the brilliant encounter our girl found checking your webblog. She noticed numerous things, most notably what it's like to have a marvelous coaching heart to let most people very easily have an understanding of chosen tricky subject areas. You undoubtedly
 
[(المزيد)]


عدد التعليقات على المقال
17
عدد التعليقات على الأخبار
8260
عدد التعليقات على المقالات
145
عدد التعليقات على الأخبار الرياضية
26163
اجمالي عدد التعليقات
34568