الطريق إلى 2030 نملك أرضنا وفضاءنا
 
img
 
  • حجم النص :
  • A
  • A
  • A

خالد الربيش

ذاك هو عنوان حملة إطلاق القمرين السعوديين الصناعيين "سعودي سات 5أ" و"سعودي سات 5ب" على متن صاروخ صيني من قاعدة جيوغوان في الصين الجمعة الفائت، في خطوة خضراء في طريق توطين التقنية وتلونه اللجنة الفضائية بنخبة من الشباب السعودي والشابات الذين طوروا وصنعوا القمرين، وهي بالتأكيد ترجمة لجهود مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية في نقل وتوطين وتطوير صناعة تقنيات الأقمار الصناعية وإدارتها.

قد لا يكون مزارع بسيط في إحدى قرى الوطن مهتماً بهكذا حدث، أو أن يجذب موعد الإطلاق اهتمام سائق للنقل بين طرق المملكة.. وكذلك بعض النخب لا ترى في ذلك أهمية ملموسة.

قد يكون الأمر كذلك، قد يكون إنجازاً تقنياً لا يحظى بالاهتمام؛ كما يحظى به توقيع أحد اللاعبين مع نادٍ جماهيري، أو هزيمة فريق كبير في الدوري من آخر مغمور..

منذ أن عرفت مدينة الملك عبدالعزيز وزرتها باحثاً خلال مرحلة الماجستير، أو متقصياً خلال عملي الإعلامي.. أكتشف كل مرة أني داخل مساحة من الأرض تنبض بالأمل، والعمل، والطموح.. والتأسيس لمرحلة لا يمكن للكثير أن يدرك أبعادها الآنية القريبة، لأنها وبهدوء ترسم ملامح بعيدة.. يوم الجمعة الفائت واحدة من عشرات الثمار التي غرستها المدينة عملاً وتنظيماً؛ من شباب سعودي لا يؤمن بالمستحيل.

حسناً.. ما الأبعاد المعنوية للقمرين السعوديين؟

لا شك أن بناء وتصنيع أقمار صناعية في الرياض، بأيدٍ سعودية، تتنقل بعد أيام إلى الفضاء.. هو مصدر فخر للعاملين في قطاع الفضاء السعودي، إلا أنه يلهم الكثير خاصة من الطلاب والطالبات ويعزز مفاهيم جديدة لم نكن نعيشها في التعليم العام قبل سنوات.. هذا الإلهام يجب أن يجسده تعليمنا بواقع حقيقي ينقل الطلاب إلى الاهتمام بالمهارات العملية، ومشروع وطني للتعليم المهاري القائم على البحث والبعد عن التلقين.. خاصة أن السعوديين حققوا قبل عدة أشهر إنجازاً علمياً جديداً وفريداً من نوعه على مستوى المنطقة والعالم الإسلامي، من خلال مشاركة المملكة والصين في رحلة نادرة لاستكشاف الجانب غير المرئي للقمر عن قرب، وكانت الخطوة ترجمة سريعة للتعاون بين الرياض وبكين، الذي أسس لها زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في مارس 2017م، لاستكشاف القمر.

أما الأبعاد الاقتصادية لاحتلالنا موقعاً جيداً في الفضاء؛ فهي الاهتمام أكثر بمكونات المعلومات الرئيسة للحياة؛ خاصة الحكومة الإلكترونية، والتعليم الإلكتروني، والصحة الإلكترونية، والتجارة الإلكترونية.

رؤية المملكة 2030 داعمة لتعزيز البرنامج الوطني لتقنية الأقمار الاصطناعية، من خلال تصنيع وإطلاق قمر اصطناعي كل عامين إلى ثلاثة أعوام تمهيداً لتمكين المملكة من تحقيق الاكتفاء الذاتي والمنافسة عالمياً في هذا المجال.

 

التعليقات
 
 الاسم:  البريد الالكتروني:
 
 

أضف تعليق


 
الاســــــــــــــم : *
البريد الالكتروني : *
التعليــــق :
من فضلك أدخل الكود التالي :
 
 

تعليقات القراء لا تعكس رأي موقع الهجنبة ستايل..
القراء مسئولون عن تعليقاتهم وآرائهم التي يرسلونها ويعبرون عنها.

راسلنا
oktup
آخر اخبار الرياضة

تقرير بالأرقام.. السومة يواصل الإبهار.. ويصل للمئوية

imgواصل السوري عمر السومة مهاجم فريق الأهلي السعودي تحطيم الأرقام، وأصبح أسرع لاعب في تاريخ دوري المحترفين السعودي يصل للهدف رقم 100، [التفاصيل...]

دوري أبطال آسيا: فوز تاريخي للهلال على العين.

imgحسم الهلال السعودي القمة الخليجية بفوز تاريخي الثلاثاء على العين الإماراتي 1-صفر في الجولة الاولى من منافسات المجموعة الثالثة لدوري ابطال [التفاصيل...]

الأهلي المصري يرد على موعد "المباراة الأزمة"

imgأصدر النادي الأهلي المصري بيانا، الخميس، يرد به على تحديد اتحاد الكرة موعد لقائه المرتقب مع بيراميدز في بطولة الكأس المحلية، الذي [التفاصيل...]

أهم الأخبار


آخر المقالات


آخر التعليقات على الموضوع
 
 –
 


عدد التعليقات على المقال
0
عدد التعليقات على الأخبار
945
عدد التعليقات على المقالات
2
عدد التعليقات على الأخبار الرياضية
14526
اجمالي عدد التعليقات
15473